• د. سامي الزدجالي

ماذا لو راتبك مانزل بالكامل في أبريل؟


أغلب المواطنيين (بالأخص: الموظفين)

مقترضين من البنوك!

فبالتالي.. في خصم شهري

للقسط المعتمد! صح ولا؟!


خلنا نقول،

إذا القطاع الخاص ماقدر

يدفع للموظف راتبه (بالكامل) في

شهر أبريل القادم!

ثم..

جاء البنك وخصم القسط!

هنا رح تبدأ المشاكل:

المالية والإجتماعية والنفسية للمواطن!


طيب والحل!!!!


الحل:

دام ما نقدر نضمن ظروف القطاع الخاص

(ولا ندري إذا الرواتب رح تنزل كاملة أو لا)،

فالإتجاه البديل:

تطبيق (توصيات البنك المركزي)

من قِبَل البنوك وشركات التمويل

بتأجيل الأقساط ل٣ أشهر:

- بدون رفع الفائدة (بل مراجعتها بالفترة القادمة)

- المركزي قدّم للبنوك حزمة تحفيزية: ٨ مليار ريال

- كل هالتوصيات أُعلن عنها بتاريخ ١٩ مارس ٢٠٢٠


إذاً..

في هالحالة ياخوي،

لو واجهت (خصم في راتبك القادم)،

إحتمال ما تتأثر كثير إذا..

البنك أجّل القسط!

لكن.. ما إنتهينا كذا!!!!

لسى عليك شغل كثير!

😅


نتوقع منك المحافظة

على جزء كبير من راتبك القادم!

(لأنك ماتضمن إش جاي في الطريق)!

بالذات.. والتوقعات لهالأزمة:

إنها ما رح تنتهي قبل يونيو ٢٠٢٠


لكن كيف تقدّر توفّر

وعليك إلتزامات وواجبات؟


حط في بالك.. هالسنة

إحتمال (العيد يكون مختلف):

يمكن ما نصلّي العيد بالمسجد!

ويمكن يمنعوا الزيارات والتجمعات!

إذاً.. إحتمال رح نعيّد

ونسلّم على بعض (عبر الفيديو)

وهذه فرصتك تقتصد في التالي:

- ضيافة العيد (حضّروهم في البيت)!

- دام مافي زيارات، معناته مافي عيديات!

- اشتري لعيالك ملابس جديدة (انت عندك ملابس كثيرة)


حالياً:

اغلب التجارات المحلية (متوقفة)

ومع الأيام، الكل رح يعلن عن

عروض قوية واسعار رائعة

(لان السوق شبه ميت)

لذلك..

هي فرصتك.. تبحث عن افضل

العروض والخصومات علشان

تقدر توفّر من راتبك القادم!


فمثلاً،

لو قررت تشتري عطور (لرمضان أو العيد)،

دوّر على المحل يلي حاط لك عرض قوي

بالذات.. العروض يلي

(تحتوي على كلمة مجاناً):

إشتري عطر والاخر مجاناً

إشتري عطرين والثالث مجاناً

(بذلك تشتري لنفسك وعيالك)!


شخصياً

أؤمن بقدرة الإنسان على التكيّف مع

المتغيرات والظروف الفجائية!

ولا تنسى ياخوي..

في حياتنا.. مرينا بظروف (أقهر من كذا)

ورغم ذلك، ربنا نجّانا ووفقّنا!

وهذا إحنا اليوم متقدمّين على أحزاننا!


وهنا حاب أذكّرك بما قاله الله سبحانه:

لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا

لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ




  • Instagram
  • Facebook
  • Twitter
  • Snapchat
  • Youtube
  • Linkedin
تواصل معنا
  • إنستقرام
  • فيسبوك
  • تويتر
  • سناب
  • يوتيوب
  • لينكد-إن
0 START HERE 2.png