• د. سامي الزدجالي

عاطفة الإنسان قبيل النوم



من المعلومات يلي

ذكرتها لأول مرة في

منصات التواصل الإجتماعي:

مشاعر الإنسان وعواطفه

توصل للذروة (قبل النوم)!

(قبيل إنتهاء اليوم)!


بهالوقت.. تلاقي الإنسان

(في أكثر حالاته العاطفية)

واللغة يلي يستخدمها:

أقل عصبية.. أقل سلبية.. وأقل كراهية!

لكن الغريب..

الزوج والزوجة.. ما يستغلوا هالمعلومة

لإصلاح ما أفسده الزمن والظروف!


بهالمقطع..

بعد سنوات طويلة من

المشاكل الإجتماعية في المنزل،

بهاليوم.. إحتفلوا الأبناء بأمهم وأبوهم

فكان يوم رائع للعائلة..

والنفسيات كان جميلة..

وهنا..

قرّر الزوج يقول كلمتين

من الخاطر قبل النوم!


ترك عناده على طرف

وقال لزوجته: مشروعك يلي

كنتِ تخططي له - وأنا كنت ضده،

اليوم بقولك: أنا موافق! وبساندك!

ثم..

تقول الزوجة (بإبتسامة):

عن تسوي مثل كل مرة (مثل كل الرجال):

كلام الليل.. يمحيه النهار!

😂💔


سنوات من المشاكل العائلية..

وأيام من العناد والصراخ والمسؤوليات..

لازم يجي يوم وتتعب هالنفس البشرية

وتقول: هل نقدر نبدأ من جديد؟!

هل نقدر نسترجع الأيام يلي..

كنا فيها سعداء رغم المصاعب!؟

🙂


صحيح.. ما نقدر نرجّع للوراء

ولا نقدّر نعدّل الماضي

ولكننا.. نقدر نخطط لبكرا

ونبدأ صح مرة أخرى!


وكل أخطاء الماضي.. ماهي إلا (خبرة)

علمّتنا كيف نتجنب هالأخطاء بكرا!


وتذّكر ياخوي..

كل شيء تمر فيه..

وكل ظرف تعيشه..

ربنا عارف.. وشايف.. وسامع..

لذلك..

أكيد في هدف من وراء كل هذا!

وبإذن الله رح تعرف السبب بكرا!

وبيومها رح تقول:

الحمدلله على كل حال!


#مواضيع_سامي_الزدجالي

إسم الفيلم: Kapoor & Sons


  • Instagram
  • Facebook
  • Twitter
  • Snapchat
  • Youtube
  • Linkedin
تواصل معنا
  • إنستقرام
  • فيسبوك
  • تويتر
  • سناب
  • يوتيوب
  • لينكد-إن
0 START HERE 2.png