• د. سامي الزدجالي

وايد أشياء تغيرت منذ 2017 !

في حاجات كثيرة

تغيرت بشكل درامي

منذ صيف 2017!


في التجارة..

في السوشال ميديا..

في الإعلام والسياسة..

وحتى في علاقاتنا وإجتماعياتنا..


إذا جينا للتجارة..

فأغلبنا أبداً ما كان متوقع

إنه يجي يوم ويشوف

نص هالمطاعم فاضية

وبعض هالماركات مسكّرة

والسوق صاير شبه متوقف!


وإذا نيجي للسوشال ميديا

ف..

مين كان يتوقع بأن الجماهير

رح تبدأ تهجم على المتفلسفين

والمستشرفين على حساب المجتمع

بعدما كانت زمان تهجم عالمستهبلين

والمعتدين على حدود الأدب واللباقة!

على قولتهم: مابقى حد ما صار ناصح!


وإذا نيجي للمؤثرين أو المشاهير،

ف..

مين كان يتوقع بأن الناس رح تفقد

ثقتها في أغلب هالشخصيات والنجوم

بسبب إزدواجية المعايير والأقنعة المركّبة

ومع الوقت..

التجار والجماهير يصيروا يقولوا:

أنا أصدّق رأيي أي زبون عادي، أكثر من

هالمشهور إليّ مدفوع له علشان يكذب!


ومين كان يتوقع..

يسمع يومياً عن حالات إبتزاز وإستغلال

وكأن الفلوس أهم من سمعة البشر

وكأن الإنسانية ما عاد لها مكان بيننا


ومع إنعدام الفرص وغلاء المتطلبات

يصير الواحد يوافق على أشياء،

رفضها طول عمره! بحجة الظروف!


ومين كان يتوقع تطلع

مصطلحات مثل الذباب الإلكتروني

ونشوف كيف الحقائق تنقلب وتتغير

وكيف الناس تصدّق كل هالتحريفات


وكيف الحق يصير باطل

وكيف الفاسد يستحق الإحترام

وكيف العاقل يجلس ساكت،

وكيف الفارط يكثّر كلام وصراخ!


حقيقي..

واجد أشياء تغيّرت منذ 2017!

وما ندري إش من المتغيرات

لسى جاية في الطريق!

لكن..


مهما تغيرت الأزمنة..

ومهما إنقلبت الموازين..

ومهما زادوا أو نقصوا أصحابك..

ومهما كثرت أو تضاءلت نجاحاتك..

فقط لا تنسى طريق الرجعة إلى بيتك!

🙂

لأن

الأمان إليّ تلاقيه في بيتك

بين أهلك وعيالك ووالدينك

ما رح تلاقي حتى ربعه

في أي مكان آخر!

🙂

إحفظها:

محّد يحبك قد أهلك!

ومهما تنكر هالحقيقة،

مع العمر رح تعرف قيمتها!

ثم بيومها رح تقول بنفسك:

ما يصح إلا الصحيح!

🙂




  • Instagram
  • Facebook
  • Twitter
  • Snapchat
  • Youtube
  • Linkedin
تواصل معنا
  • إنستقرام
  • فيسبوك
  • تويتر
  • سناب
  • يوتيوب
  • لينكد-إن
0 START HERE 2.png